السلاسل الزمنية التاريخية
الصفحة الرئيسية مؤشرات تاريخية خرائط تاريخية الموقع الرسمى للجهاز شارك برأيــــك  البحــث :  
Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية>>التعداد العام للسكان والإسكان والمنشآت
الإحصـــاءات التـاريخيــــــة
التعداد العام للسكان والإسكان والمنشآت
التعداد يفيدك ... ويفيد صنعتك التعـــداد .......... يضمــن الإستقـــرار
مقــــــــــــدمة    * يعتبر التعـداد الـعام للسكان والإسكان والمنشآت أحد أهم عناصر نظام الإحصاءات الرسمية فى كافة البلدان ، والذى مهمته الأساسية توفير المعلومات عن الأوضاع والإتجاهات الإقتصادية والظروف المعيشية للشعب ، ليكون الأداة الأساسية بيد راسمى السياسات والمخططين وصناع القرار لتشخيص المشاكل وإعطاء التوجيهات وتقييم الواقع .

   * ويحتل التعداد أهمية متزايدة لدى البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء ، لما يوفره من بيانات إحصائية أساسية وهامة عن مختلف الخصائص الديموجرافية والإجتماعية والإقتصادية للمجتمع ، والتي تعتبر مدخلات لاغنى عنها فى صياغة برامج التنمية والتطوير ، وسد إحتياجاتها فى مجال السياسة السكانية والإسكان والصحة والتعليم والقوى العاملة وغيرها ، لأن تلك الإحتياجات تشكل أصلا العناصر الرئيسية التى تحدد مضمون التعداد .

    * وتستخدم البيانات التى يوفرها تعداد السكان عن حجم السكان وتوزيعهم الجغرافى وخصائصهم الديموجرافية والإجتماعية والإقتصادية ، ( كالتركيب النوعى والعمرى والتعليمي والزواجى والمهنى والإقتصادى وغيرها ) ، على نطاق واسع فى مجال التخطيط للتنمية وتقييم برامجها ، وفى مجال إعداد الدراسات التحليلية لمختلف الظواهر فى المجتمع .

   * كما تتمتع المعلومات التى يوفرها تعداد المبانى، مثل أعداد المبانى ، والوحدات وتوزيعها الجغرافى وخصائصها ومواصفاتها ، وربطها بعدد السكان ، أهمية كبيرة عند إعداد برامج السكان وتقييمها ، والتعرف على الظروف السكنية للمجتمع وكيفيه تحسينها .
 
   * وتتجلى أهمية حصر المنشآت فى توفير إطار شامل لكافة المنشآت الاقتصادية ، يوضح عددها وتوزيعها الجغرافى وأنواع نشاطاتها وعدد العاملين فيها ، ويستخدم هذا الإطار فى إجراء المسوح إلإقتصادية بالعينة ، كما يستخدم فى إجراء التعداد الإقتصادى لاحقا ( فى بعض البلدان مثل مصر ) .

   * وأخيرآ ، تشكل هذه التعدادات جزءا لا يتجزأ من النظام الإحصائى المتكامل ، بما توفره من معلومات هامة وضرورية عن مختلف جوانب المجتمع ، كما تعتبر نقطة بداية منطقية لإقامة نظام قاعدة بيانات متطور ، يلبى إحتياجات وإهتمامات كافة مستخدمى البيانات .
نبذة تاريخية عن التعدادات فى العالم    * تؤكد أوراق البردى والآثار القديمة أنه قد تم عد النفوس فى مصر سنة 3340 ق . م كما قدر عـدد الأسـر والصبية ، بالإضافة إلى عـد الجنود الصالحين للخدمة العسكرية ، كما توضح برديات " ڤيينا " أنه قد تـم إجـراء إحصاء لعـدد السكان وأعمـارهـم ومحـل إقـامتهم فى عهـد الخليفة ( هشام بن عبد الملك بن مروان ) عام 600 ميلادية وأستمر إجراؤه ستة شهور .

   * والتعداد بمفهومة الحـديث لم يعرف إلا فى منتصف القرن الثـامن عشر ، ويعتبر تعداد السويد عام 1754 م أول تعـداد أجـرى فى أوربا ، ثـم أجـرت الولايات المتحدة الأمريكية أول تعداد لها فى عام 1790 م ، ثم تبعه تعـداد إنجلترا وويلز عـام 1801 ، وأجـرت فرنسا التعداد الأول لسكانها عام 1851 ، وتبعتها دول أوربية أخرى ، وأجرت كندا أول تعداد لسكانها عام 1871 .

    * وقبل نهاية القرن التـاسع عشر لم يزد عدد الدول خارج أوربا وأمريكا التى عرفت التعداد عن ثلاث دول وهى :
 - شبه القارة الهندية عام 1872 .
 - وأســتراليا عام 1881.
 - ومصـــر عام 1882 وأجرت روسيا التعداد الأول لسكانها عام 1897 .

   * ومع بـداية القرن العشرين تـراوح عـدد الـدول التى قـامت بإجـراء تعـدادات لسكـانها بين 40 – 50 دولـة ، ومعظم هذه الـدول تقع فى أوربا وأمريكا . وشهـد النصف الثانى من القرن العشرين زيـادة كبيرة فى عدد الدول التى أجرت تعداداً للسكان ، وجدير بالذكر أن الصين أجرت أول تعداد لسكانها عام 1953 .

   * وقد تطور إجراء التعداد من مجرد عد الأفراد إلى عملية معقدة تتضمن العديد من العمليات المتشابكة المترابطة ، تشمل جمع وتقييم وتحليل ونشر بيانات عن الجوانب الديموجرافية والإقتصادية والإجتماعية لجميع أفراد الدولة .
Skip Navigation Links